-->
اللغة العربية في كوردستان zmanê érebî li kurdistanê اللغة العربية في كوردستان zmanê érebî li kurdistanê
recent

آخر المواضيع babeten nu

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

جبران خليل جبران الشاعر والمفكر والأديب

 جبران خليل جبران
الشاعر والمفكر والأديب


جبران خليل جبران من أهم الشعراء والمؤلفون العظماء التي يجب علينا أتخاذهم قدوة ودليل لكل من يفكر في أن يكون أديبا أو أن يقوم دراسة الأدب بكل أنواعه فهو يمتلك مجموعة كبيرة من الأعمال والإنجازات والكتب في جميع المجالات، بالإضافة إلى أنه أيضا أعطي درسا مهما حول الحب حيث أوضح أن الحب ليس فقط عند تلاقي الوجه بل هو شعور يربط شخصين ببعض ومشاعر لها أهمية كبيرة، سوف اقوم بعمل بحث عن جبران خليل جبران المفكر والأديب، حيث سافتح  ملف شامل عن حياته.


نبذة عن حياة جبران خليل جبران :


ولد هذا الفيلسوف والأديب في يناير 1883م في لبنان، وتوفي في 10 إبريل عام 1931م في نيويورك بسبب مرض السل، هاجر إلي أمريكا مع أسرته في عام 1895م، وحصل على الجنسية الأمريكية، وهناك قام بدراسة الفن وبدأ ينطلق في مشواره الفني.

لم يهتم والد جبران بدخوله إلى المدرسة لذلك كان جبران يذهب إلى كبير البلدة من وقت إلى أخر فلاحظ ذكائه الشديد وقام بقضاء أوقات وساعات كثيره معه لتعليمه القراءة والكتابة والأدب والعلوم وغيرها.


تعلم فن الرسم بفضل والدته، التي قامت بإعطائه بألبوم صور لـ (ليوناردو دافنشي) عندما لاحظت موهبته في الرسم، تركت أمه بصمات لها أهمية كبيرة في شخصية جبران، وعلى الرغم من المعناه التي يعانيها عائلة جبران مع والده إلا أنه تم القبض عليه بواسطة العثمانيون عام 1891م، وقاموا بالحجز على ممتلكاتهم الخاصة والمنزل أيضاً، فقاموا باللجوء إلى أحد الأقارب ولكن قامت والدة جبران باتخاذ قرار العودة إلى لبنان.


يعتبر جبران خليل جبران هو أحد أحفاد (يوسف جبران الماروني البشعلانى)، أشتهر خليل جبران عند الغرب عام 1923 وذلك من خلال الكتاب الذي تم نشره وهو كتاب (النبي).


عاد جبران إلى موطنه الأصلي وقام بدراسة اللغة العربية، والتحق بالمدرسة التي قامت بتنظيم مسابقة شعرية فاز فيها بالمركز الاول عن قصيدته (قصيدة الموت).


الظروف الاجتماعية التي عاشها جبران خليل جبران :

كانت حياه جبران مليئة بالكثير من الأوجاع والصعوبات التي عاشها بسبب والدة الذي تم القبض عليه بتهمة الاختلاس، بالإضافة إلى أحداث الحرب العالمية الاولى الذي أستغلها جبران في التأمل بشكل كبير وعميق في قوة وضعف وطبيعة النفس البشرية، والتي تم من خلالها تكوين شخصيته والتأثر بهذه الأحداث وجعلت نظرته إلى الحياة بشكل عميق.


أهم مؤلفات جبران خليل جبران :

ألف باللغة العربية:

ألف باللغة العربية (الأرواح المتمردة، دمعة وابتسامة، الأجنحة المتكسرة، العواصف (رواية)، نبذة في فن الموسيقى، المواكب، عرائس المروج)


ألف باللغة الإنجليزية:

ألف باللغة الإنجليزية (النبي، المجنون، الأعلام للزركلي، أرباب الارض، حديقة النبي، يسوع ابن الأنسان، رمل وزبد).


أهم أقوال جبران خليل جبران التي تعبر عن عصرنا هذا :

1-“منبر الإنسانية قلبها الصامت لا عقلها الثرثار”

وتعبر مقولة جبران تلك عما يأتي ذلك هذه اللحظة من تعاطفنا مع عديد من القضايا الإنسانية والمواقف المهمة، عن طريق الأحاديث والكلمات على السوشيال ميديا لا غير، دون الشعور الحقيقي بالقضية من داخلنا.


2-“بين منطوق لم يقصد ومقصود لم ينطق تضيع الكثير من المحبة”

وتوصف تلك المقولة حال العديد من الصلات الاجتماعية والرومانسية بين الأفراد هذه اللحظة، فهي تعبر عن وضعية التذبذب في البوح بكثير من الكلمات التي تحمل في طياتها كم من المشاعر لو قيلت في وقتها، لجنبتنا العديد من المشاكل وأنهت عديد من المواقف بكلمة.


3-“ربما عدم الاتفاق أقصر مسافة بين فكرين”

تنطبق أيضا تلك المقولة على وضعية الخلاف الفكري الذي تسيطر علينا مدار الساعة، وتؤدى إلى حضور نزاعات ومشكلات عظيمة، لأن عديد منا لا يقتنع باحتمالية الخلاف الفكري وعدم الاتفاق على نفس وجهة النظر، وأن هذا لا يعنى الخلاف الإنساني.


4-“الحق يحتاج إلى رجلين، رجل ينطق به ورجل يفهمه”

وبالرغم من قيام الكثير من الثورات، والتظاهرات التي نادت بالعديد من الحقوق، سوى أن جبران خليل جبران لخص كل ما يدار عن الحق والمجاهرة به والحصول عليه عن طريق تلك المقولة، التي وضعت شروطاً حقيقية للاستحواذ على الحق.


5-“تعلّمت الصمت من الثرثار والتساهل من المتعصب، واللطف من الغليظ والأغرب من هذا إنني لا أعترف بجميل هؤلاء المعلمين”

وقال جبران في تلك المقولة عن الخبرات الحياتية التي يكتسبها الكثير من الأفراد، والفضائل التي نكتسبها من آخرين، ورغم هذا فالعديد منا لم يذكر الأفراد الذين تعلم منهم، ويكتفى لا غير بالخبرة المكتسبة.


6-“الصديق المزيف كالظل، يمشى ورائي عندما أكون في الشمس، ويختفى عندما أكون في الظلام”

وعن حضور عديد من الصلات المزيفة سواء في الناحية لاجتماعية أو السياسية أو الرومانسية، شمل جبران بتلك المقولة الكثير من المواقف التي تجري ونصدم فيها من بضع الأفراد، وأبدع جبران في ذلك التشبيه واحتوى على قدر ضخمً من الواقعية.. 


من قصائده :

عشرون عاما مضت سراعا 

عشرون عاما مضت سراعا *** 

مضت سراعا كيوم أمس

 وسبحة للزمان كرت *** 

ما بين عرس وبين عرس 

أديل كانت فخر العذارى *** 

جمال وجه وطهر نفس 

وابنتها اليوم مثلتها *** 

في كل معنى تمثيل حس 

يا ليلة للصفاء زفت *** 

إيفيت فيها إلى ألكسي 

كم ليلة بالزهور أغنت *** 

عن ضوء بدر ونور شمس 

في الروضة الحلوة المجاني *** 

قد غرس الحب خير عرس 

فرعين تنميها أصول *** 

أرست من المجد حيث يرسي .


القصيدة منقولة عن موقع محتوى: https://www.muhtwa.com


والموضوع منقول عن موقع (أبحاث) :

https://ab7as.net

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا